الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 02:20:30 مـ
اليمن الساعة
    أخبار اليمن الساعة

    اين وصل مسار المحاكمة في مقتل الشاب الاغبري

    اليمن الساعة

    تعقد محكمة ابتدائية غدا السبت في العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسلطة الحوثيين، جلسة رابعة للنظر في قضية مقتل الشاب عبدالله الاغبري نهاية اغسطس/اب الماضي، في واقعة تعذيب وحشي، هزت الرأي العام، و اشعلت موجة غضب عارم، ومطالب بمحاكمة عادلة تشمل دوافع وابعاد الجريمة المروعة..فيمايلي تذكيرا بما جرى في الجلسات الثلاث:
    •لائحة الاتهام(النيابة العامة):
    -منذ الجلسة الاولى المنعقدة في 3 اكتوبر الماضي، وجهت النيابة العامة، تهمة القتل العمد ضد خمسة اشخاص هم، عبد الله السباعي، وليد العامري، محمد الحميدي، دليل شوعي، منيف مغلس.
    - اتهمت النيابة عبدالله القدسي (محتجز)، وعدنان السباعي( فار من وجه العدالة)، بتضليل القضاء بأن غيرا حالة الأشياء المتصلة والمستعملة في الجريمة مع علمهما بذلك، في حين اتهمت صدام السباعي(فار من وجه العدالة)، بالتحريض على تضليل القضاء، وفق صحيفة الاتهام.
    - خلال الجلسات استعرضت النيابة، قائمة أدلة الإثبات واعترافات المتهمين والتقارير الفنية والتقنية وتقرير الطبيب الشرعي.
    -طالبت النيابة العامة في الدعوى الجنائية الجسيمة معاقبة المتهمين من الأول حتى الخامس بالإعدام قصاصا وتعزيرا، ومعاقبة بقية المتهمين "وفقا للإسناد القانوني بقرار الاتهام، ومصادرة المضبوطات المتعلقة بالقضية".
    -سلمت النيابة العامة نسخة من الصحيفة الرسمية المتضمنة الاعلان عن المتهمين السابع والثامن الفارين من وجه العدالة.
    - احضرت النيابة، الأدوات المضبوطة المشار إليها بقرار الاتهام، والأدوات المستعملة في واقعة التعذيب، والتسجيل المصور المشار إليه في قائمة أدلة الإثبات، وشاشة عرض لاستعراض ما حوته التسجيلات.
    -قدمت النيابة تسجيلات الكاميرا الخاصة بمحل السباعي بين 20 يوليو وحتى27 اغسطس الماضي، متضمنة وصول المجني عليه الى المحل وبداية مزاولته العمل بتاريخ 16 اغسطس.
    -استعرض المختص الفني، والنيابة ادلة من 13 صفحة ليوم واقعة التعذيب بتاريخ 26 اغسطس، بداية من فتح المحل عند الساعة التاسعة والنصف صباحا، مبينة دخول المتهمين على التوالي، قبل استدعاء المجني عليه عندالساعة السادسة والنصف مساء ومباشرة التعذيب له حتى التاسعة والنصف ليلا.
    -كما اشار التقرير، الى اغلاق المحل والتناوب على تعذيب المجني عليه من قبل المتهمين الخمسة، مع ملاحظة قدوم عديد الاشخاص وخرجهم من المحل، حتى اسعاف المجني الى مستشفى يوني ماكس.
    -عرضت النيابة فيديوهات من المستشفى بينت مدى التعذيب الذي تعرض له المجني عليه.
    - كما سلمت النيابة الى المحكمة وصفا وتفريغا للفيديوهات، فضلا عن ما تضمنته الهواتف المحرزة من اتصالات ومراسلات.
    -اظهرت تسجيلات اضافية، تواجد المتهمين مفيد مغلس، ووليد العامري في المحل المغلق مساء يوم الجريمة، مصحوبا بصوت غير واضح، فهم منه كلمات من قبيل"دعارة، خمسمائة الف"، قبل ان يحتج احد المتهمين منكرا هذه التسجيلات، التي فضل القاضي الاستماع اليها بشكل منفرد.
    - تحدث المتهمون بصوت واحد، انهم لم يكونوا ينون قتل الاغبري، وانما اجباره على الاعتراف بالتلفونات التي سرقها.
    -استعرض وكيل النيابة، مقاطع من تلفون المتهم دليل شوعي، مسجلة في 25 و26 اغسطس، متضمنة احدى المكالمات المسجلة بينه وبين عبدالله السباعي، طلب الاخير من دليل عدم السماح لعبدالله الاغبري الخروج من المحل، وبعد فترة رد المتهم شوعي، أنه وجد التلفون الذي اخفاه الاغبري.
    -من التسجيلات ايضا مكالمات مع فتيات، تتضمن مقاطع مخلة بالشرف، حيث ارتفع اصوات المتهمين، بالطلب من القاضي "عدم الخوض في الملفات الشخصية غير المتعلقة بالقضية"، كما سرد وكيل النيابة تفاصيل مكالمات لمتهمين بينهم صدام السباعي الفار من وجه العدالة، يطلبون من عبدالله السباعي إخفاء ادوات الجريمة، وانهم سيرسلون له خبيرا لاخراج هارد كاميرا التسجيل.
    -سلمت النيابة تسجيلا اثناء اسعاف المتهمين للمجني عليه الى مستشفى يوني ماكس، بناء على خطاب النيابة لمدير المستشفى، الا ان الفيديو وصل ناقصا.
    - احضرت النيابة الطبيبين الشرعيين علاء الضبيعي وهو مدير الطب الشرعي في مكتب النائب العام، ومساعده ماجد الحكيمي، لعرض تقريرهما في الجلسة الثالثة، حول الكشف الطبي وتشريح جثمان المجني عليه.
    - ساق الطبيبان ادلتهما التي تؤكد وفاة الشاب الاغبري بفعل التعذيب الجسدي الذي تعرض له من قبل المتهمين الخمسة.
    -قال الطبيبان ان المتهمين استخدموا ادوات "صلبة، وراضة"، تتمثل الصلبة بالحديد والعظم الآدمي، والاخيرة مميتة واشد صلابة، حد قولهما، اما الراضة فقد تمثلت بالأسلاك الكهربائية، والتوصيلات وهي لاتقل خطورة عن الأدوات الصلبة.
    - ذكر الطبيبان بحجم التعذيب الذي تعرض له الاغبري، بعدما حددوا نحو 790 عملية اعتداء بين ركلة، ولكمة وجلدة، ولطمة، كانت ظاهرة ومخفية في جسم المجني عليه.
    -أما عن أسباب الوفاة، فقد حددها الأطباء بنزيف في الدماغ، واسترواح هوائي في الجهة اليسرى من القفص الصدري، فضلا عن تهتك في انسجة العضلات، واسهبوا في توضيح هذه المصطلحات بالتفصيل، بما في ذلك
    النزيف في العضلات السفلية، والعلوية من الجسم، وهي جميعها اسباب كافية للوفاة في غضون 24 ساعة من تعرض الجسم لها.
    -استبعد الطبيبان أن يكون سبب الوفاة قطع، او شق في أعلى الرسغ، حيث لم يصل إلى الوريد أو الشريان بل كان طفيفا، ومن المستحيل أن يودي للوفاة.

    •الدعوى بالحق الشخصي(محامو اولياء الدم):
    - قدم رئيس فريق المحامين عن اولياء الدم، المكون من 6 محامين، برئاسة وضاح قطيش، في الجلسة الثانية دعوى قضائية بالحق الشخصي، يطالب فيها اعدام المتهمين رميا بالرصاص وتعزيرا في مكان عام، وصلبهم ثلاثة أيام ليكونو عبرة، حد قوله.
    - قدم فريق المحاميين عن اولياء الدم، طلبات التصدي مع مرفقاتها بموجب طلب المحكمة، لتشمل طلب إحضار 6 متهمين هم:
    -وسيم السباعي، اياد السباعي، اللذان كانا متواجدان في مسرح الجريمة، وقاما بتهريب سلاح مستخدم في الجريمة ولابتوب المحل.
    -صادق الجراش، نشر بيانات كاذبة، وضلل العدالة.
    -ايمن القاضي، كان له علم بالقضية قبل واثناء وبعد وقوعها، ضمن مجموعة شباب تواجدوا فوق باص مركون امام مسرح الجريمة.
    -اكرم العزعزي، مشارك بإخفاء الادلة، حيث قام باخذ التلفون من عبدالله السباعي المتهم الاول، ليسلمه الى عدنان السباعي داخل مستشفى يوني ماكس، بعلم ايضا من مشتبهة سادس اسمه صابر الحدائي.
    -ضمن هذه المرفقات يوجد ايضا حسب مصدر قريب من عائلة الاغبري، تسجيلا لمحادثة هاتفية، استقبلها الحميدي من وسيم السباعي يطلب فيها الاخير من الحميدي قتل الاغبري ورميه بالازرقين.
    -طالب محامي المتهمين في الجلسة الاولى بفيديوهات من قسم طواريء المستشفى.
    -رفض محامو اولياء الدم، طلب المتهمين بالنظر الى القضية خارج السياق المستعجل، وذكر المحامون المحكمة بأن القضية مستعجلة وفق تعهد السلطات العدلية التابعة للحوثيين في صنعاء.

    •الدفاع عن المتهمين:
    -ستستمع المحكمة غدا السبت على اول رد مفترض من محاميي المتهمين على الدعاوى الموجهة اليهم.
    -استمعت المحكمة في الجلسة الاولى، لاقوال المتهمين، كل على حده، في مداولات مطولة.
    -التزم المتهمون برد واحد خلال الجلسات الثلاث ينكرون فيه نية قتل الشاب الاغبري، والاقرار فقط بواقعة الضرب.
    -بعد الاطلاع على اعتذار نقابة المحامين في الجلسة الثانية عن تقديم عونها القضائي لبعض المتهمين، تم تنصيب المحامي احمد المهدي للترافع عن المتهم عبدالله القدسي، ودليل شوعي، بينما وكل المتهم وليد العامري، المحامي صلاح الذبحاني، في حين اختار مفيد مغلس والده للدفاع عنه.
    -كان المتهمان عبدالله السباعي، ومحمد الحميدي، وكلا في الجلسة الاولى المحاميين ماجد الحسام، و عزيز السريحي للترافع عنهما.
    - في الجلسة الثالثة اعتذر محامو المتهمين، عن رد الدعوى الشخصية والمدنية المقدمة من اولياء الدم، بحجة عدم كفاية الوقت للاطلاع على ملف القضية خلال ثلاثة ايام، والرد على الدعوى.
    - طلب محامو المتهمين، من القاضي تأجيل الجلسة، وإعطاء القضية وقتا كافيا كغيرها من القضايا الاخرى وفقا للدستور، حد قولهم.
    -دفع احد محاميي المتهمين بالقول أن موكليهم لم يتلقوا الحرية الكاملة أثناء فترة التحقيقات معهم من قبل النيابة.

    عبدالله الاغبر